تقرير جديد: ١,٣ مليار إنسان يعانون من الفقر ونصفهم أطفال

١,٣ مليار إنسان يعانون من الفقر، ٨٥٪ منهم يعيشون في الأرياف، ونصفهم أطفال تحت سن ١٨ عاماً، هذا ما ورد في مؤشر الفقر متعدد الأبعاد Multidimensional Poverty Index الصادر مؤخراً عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي UNDP ومبادرة أوكسفورد للفقر والتنمية البشرية OPHI للعام ٢٠١٨.

ويعتمد التقرير على أمور تكمن خلف الدخل لفهم كيفية معاناة الناس من الفقر بطرق متعددة ومتزامنة، وليس فقط عبر حساب الدخل اليومي (مثلاً أقل من ١,٩ دولار في اليوم). ويحدد التقرير كيف تم التخلي عن الناس عبر ثلاثة أبعاد رئيسية: وهي الصحة والتعليم ومستويات المعيشة، وتشمل الافتقار للمياه النظيفة والصرف الصحي والتغذية الكافية والتعليم الابتدائي.

ويتم تحديد الفقراء بأنهم المحرومين على الأقل من ثلث الأبعاد المذكورة.

وأكد التقرير أن ربع سكان ١٠٤ دول، منخفضة ومتوسطة الدخل، يعاني من الفقر ومن ضمنهم ٦٦٢ مليون طفل، وأن ما يقارب نصفهم ٤٦٪ يعيشون في فقر مدقع محرومين من نصف الأبعاد الرئيسية للتقرير (الصحة والتعليم ومستويات المعيشة)، وبالإضافة إلى هذه الأرقام المخيفة فإن ٨٧٩ مليون إنسان معرضون للوقوع في الفقر متعدد الأبعاد.

ووفقاً للأرقام فإن ٨٣٪ من ١,٣ مليار فقير يعيشون في أفريقيا جنوب الصحراء وجنوب آسيا.

وفي الوقت نفسه أشار التقرير إلى أنه يوجد مؤشرات واعدة حول معالجة هذا الفقر، حيث تمكنت الهند من تحقيق أكبر تقدم، بعد أن أخرجت ٢٧١ مليون شخص من حالة الفقر بين عامي ٢٠٠٥ و ٢٠١٦ وانخفض معدل الفقر فيها إلى النصف تقريباً من ٥٥٪ إلى ٢٨٪.

كما أن تقارير أخرى أظهرت تحقيق تقدم كبير في التنمية في العديد من بلدان أفريقيا جنوب الصحراء، حيث ازداد متوسط العمر بسبع سنوات بين عامي ٢٠٠٦ و ٢٠١٧، وفي جنوب آسيا ازداد متوسط العمر ٤ سنوات، كما ارتفعت معدلات الالتحاق بالتعليم الابتدائي بنسبة ١٠٠٪.

وبحسب التقرير فإن ١٩٪ من سكان الدول العربية يعيشون في فقر متعدد الأبعاد، كما أن داخل البلدان العربية يوجد تباينات وفروقات كبيرة في نسب الفقر.

أما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى، يعيش حوالي ٥٦٠ مليون شخص (٥٨٪ من السكان) في فقر متعدد الأبعاد، منهم ٣٤٢ مليون شخص (٦١٪) في فقر مدقع.

في حين أن ٥٤٦ مليون شخص في جنوب آسيا (٣١٪ من السكان) يعانون من الفقر المتعدد الأبعاد، ٢٠٠ مليون منهم (٣٧٪) في فقر مدقع.